تفسيرالاحلام m1975n dream

مـرحـبــاً بك في منتدى الاحلام(لتعبيرالرؤى وتـفـسـيرالاحـــلام المفصل وشرح اسبابها)
إن رغبت بتفسير رؤياك فتستطيع ذلك مجـانــاً ولكن يجب عليك اولاً المشاركه بآرائك الخاصة عدة مرات بجميع اقسام المنتدى فإن ذلك يساعد بتفسير احلامك,وعليك ثانياً عند ارسالك لرؤياك الالتزام بالآتي
1-ارسال الرؤيا كاملة,مع نبذة مختصرة عن حـالـتـك الاجـتـماعـية-
جنسك-عـمـرك-عـمـلك-ابنائك وبناتك-عددافراد الاسره-مرض-آلام-حمل وغيره
2-اذكـر اكـبر مـايشغلك واذكر الاحـداث الاخـيرة التي حـدثت معـك قـبـل اتيـان الـرؤيـــا اليك,
اذكرها حتى ولو كنت تظن بأنها ليست لها علاقة بمنامك اذكرها فقد تكون هي اهم مافي رؤياك.
-الرؤى الغيرمكتملة البيانات بماذكر فلن يتم تفسيرها
3-اعـلامنـا عند استلامك التفسير عبر الرسائل الخاصة واعلامنا عـنـد تحـقـق الرؤيا او جزء منها
5-الهـدف مـن الـتـفـسـير هـو ابتغاء مرضـاة الله وحب للخـير والنصح وللمساعده بفك رموز رؤياك
هـذا والله اعـلـم بصواب التفسير فمانحن إلآ بـشـر قد نصيب وقد نخطي وماالتوفيق إلآ
من عند الله سبحانه تعالى .........
محمدناصرالدبياني
تفسيرالاحلام m1975n dream

مـرحـبـاً بـك يـا زائر في الموسوعــة الشامـلة لعلم الاحـلام_


    من لطائف الإعجاز العلمي في قصة السيدة مريم

    شاطر
    avatar
    كنوزمبعثرة
    مشرف تصاميم
    مشرف تصاميم

    عـدد المـسـاهمـات : 189
    عــدد الـنـقـــاط : 309
    السٌّمعَة : 102
    تاريخ التسجيل : 12/07/2011 مستوى العضو :

    من لطائف الإعجاز العلمي في قصة السيدة مريم

    مُساهمة من طرف كنوزمبعثرة في 09/09/12, 07:16 pm

    في
    المؤتمر العالمي للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، الذي استضافته جائزة
    دبي الدولية للقرآن الكريم قدمت الدكتورة روعة حسن سلطان بحثاً بعنوانه «من لطائف الإعجاز العلمي في قصة السيدة مريم»
    انطلقت من خلاله لبيان بعض أوجه الإعجاز العلمي للآيات الكريمة التي تحدثت
    عن وصايا المنادي للسيدة مريم أثناء مخاضها من وجهة نظر طبية تخصصية،
    والعمل على تصميم برنامج مقترح لتسهيل عملية الولادة،

    بالاستفادة من الوصايا الموجة للسيدة مريم أثناء مخاضها وبالاعتماد على
    الطرق النفسانية الغربية للولادة بلا ألم، ودعت الأطباء المتخصصين في فن
    التوليد إلى تطوير البرنامج التدخلي وإضافة مساهماتهم لاعتماده كبرنامج
    توليدي إسلامي عالمي، وتوجيه الإرشادات التثقيفية الإيمانية للسيدات أثناء
    الحمل.



    يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: «فحملته
    فانتبذت به مكاناً قصياً، فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت ياليتني مت
    قبل هذا وكنت نسياً منسياً، فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك
    سرياً، وهزي إليكِ بجذع النخلة تُساقط عليكِ رطباً جنياً، فكلي واشربي وقري
    عيناً
    » سورة مريم 22 ـ 26.

    وفي تساؤل وإجابة تقول الدكتورة روعة: لماذا خص الله سبحانه السيدة مريم أثناء مخاضها بهذه الإرشادات الإلهية الولادية الخاصة؟

    إنه الاصطفاء، حيث انها من أسرة آل عمران، تلك الأسرة التي ذكرها الله في
    القرآن، عندما ذكر الأخيار المصطفين لحمل رسالته على مدار القرون والأزمان
    «إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم» سورة آل عمران 33 ـ 34.

    ووالدها: عمران «ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا»،
    وأما والدتها فهي امرأة عمران، تلك السيدة العابدة المؤمنة المخلصة التقية
    الورعة التي نذرت عند حملها بأن تقدم جنينها هدية خالصة لربها «إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محرراً فتقبل مني»،

    ولما تمت الولادة وتبين لها أن المولود أنثى تحسرت لأنها كانت تعلم أن الولد أقدر على خدمة دين الله في الأرض من الأنثى «فلما
    وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى، والله أعلم بما وضعت، وليس الذكر كالأنثى
    وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم
    » سورة آل عمران 36.

    ولكن إرادة الله سبحانه وتعالى شاءت أن يكون هذا المولود أنثى لكي تنجب
    فيما بعد ـ الطفل الآية ـ والمتميز في ولادته من أم من دون أب، حتى يكون في
    ذلك برهان على قدرة الله المطلقة في خلق الله للبشر.


    وعندما أراد الله سبحانه وتعالى خلق عيسى عليه السلام جاءت الملائكة تبشر مريم وتثبتها: «إذ
    قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى بن مريم
    وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن المقربين، ويكلم الناس في المهد وكهلاً ومن
    الصالحين
    » سورة آل عمران 45 ـ 46.

    وتبين لها أن هذا المخلوق المعجزة سيكون له شأن كبير «ويعلمه
    الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل ورسولاً إلى بني إسرائيل اني قد جئتكم
    بآية من ربكم اني أخلق من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن
    الله وأبرئ الأكمه والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون وما
    تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين
    » سورة آل عمران 48 ـ 49.

    إن من المقاصد الأساسية للتشريع الإسلامي الحفاظ على النسل والحفاظ على
    النفس، ويبدو هذا واضحاً في قصة السيدة مريم، وظهر جلياً في مجمل الآيات
    الكريمة الواردة في سورة مريم، ومن خلال الوصايا الموجهة للسيدة العذراء في
    مخاضها والتي أوصتها بالغذاء والشراب المناسبين، والوصية بالراحة النفسية
    وقرار العين أثناء عملية الولادة.

    ويقول الحق سبحانه وتعالى: «فأرسلنا إليها روحنا
    فتمثل لها بشراً سوياً قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقياً قال إنما
    أنا رسول ربك لأهب لك غلاماً زكياً قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر
    ولم أك بغياً، قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا
    وكان أمراً مقضياً
    ».

    وركزت الوصايا على تعليمات المنادي للسيدة مريم والخاصة بفوائد الحركة للمرأة التي جاءها المخاض «وهزي إليك بجذع النخلة»، وقد ركز الأطباء دائماً على أن الحركة والمشي والرياضة المناسبة، لها أهمية كبيرة ومفيدة لمن أشرفت على الوضع.

    فوائد الرطب

    ومن فوائد الرطب تقول الدكتورة روعة: إن الرطب هو
    الطور الرابع من أطوار ثمرة النخيل، وهو الثمر الناضج قبل أن يدخل في
    الذبول والجفاف، وفي كتاب «الموسوعة الغذائية العلمية» إن كل مئة غرام من
    التمر تزود الجسم بخمس حاجته اليومية من المغنيزيوم ، والذي له دور مهم في
    تنظيم الجملة العصبية وفي النقل العضلي، ويلعب دوراً مهماً في صيانة النقل
    العصبي العضلي، وإن نقص المغنيزيوم يؤدي إلى الإعياء والتشنجات العضلية
    والضعف العام وإعياء الذهن وتسرع القلب، وقد علل بعض العلماء خلو بعض
    الواحات من الإصابة بالسرطانات بسبب كثرة استهلاكهم التمر الغني
    بالمغنيزيوم.


    وعرف المغنيزيوم بالمهديء لأن نقصه في الجسم يؤدي إلى زيادة عمل الجهاز
    العصبي بشكل متهيج وإلى الأرق وصعوبة النوم والعش وضعف الذاكرة والنسيان
    المزمن وآلام الأعصاب وإلى مزاج عصبي حاد وآلام مختلفة في الجسم وصداع
    وتصلب العضلات والأوتار والأربطة العضلية والمفصلية. ولا يمكن نسيان دوره
    من أجل سلامة العظام والأسنان، كما أنه يسرع في نمو الخلايا ويزيد مرونة
    الأنسجة ويعادل بتأثيره القلوي السموم الحامضية.

    ومن فوائد تناول الرطب عند المخاض يرى الدكتور محمد كمال عبدالعزيز في كتابه «الأطعمة القرآنية»
    أن الرطب يقوي الرحم خاصة عند الولادة حيث ثبت من البحوث الحديثة أن له
    تأثيراً منبهاً لحركة الرحم وزيادة فترة انقباضاته، وهو يعادل آثار
    العقاقير الميسرة لعملية الولادة والتي تكفل سلامة الألم والجنين معاً،
    وانقباض الرحم بعد الولادة يمنع النزف الحاصل بها ويعود بالرحم إلى حجمه
    الطبيعي.

    الإكثار من السوائل

    وحول أوجه الإعجاز من شرب السوائل خلال المخاض يقول الدكتور عبدالله عبدالرزاق السعيد: جرى
    الماء في النهر لتشرب منه العذراء لتعوض ما فقدته من جسمها أثناء الإجهاد
    والمخاض، وخاصة أنها في حالة نفسية مضطربة، وإن جريان النهر ووجود الماء
    فيه في هذا الوقت بالذات عند مخاض العذراء وتعبها وانقطاع الماء عنها
    لوجودها في مكان بعيد وحاجتها الماسة إليه بلاغة ودقة علمية وطبية ناصعة
    الوضوح، لأن السيدة وقت مخاضها تحتاج إلى أخذ كمية مناسبة من الماء مع
    الجلوكوز لتساعد الخلايا في القيام بالعمليات الحيوية الضرورية للجسم،
    ولمنع الإمساك المصاحب للحوامل ولتغذي جسمها ويهدأ بالها.


    وعن العبرة من العناية بالحالة النفسية للحامل والتي جاءها المخاض «ألا تحزني وقري عيناً»
    فهي وصية طيبة قيمة مناسبة لتخفيف آلام المخاض الجسدية وإزالة الأحزان
    والمخاوف والمشاعر المرضية التي تعتري معظم الحوامل والوالدات، فالمنادي
    طلب من السيدة العذراء «الماخض» ألا تحزن وأن
    تقر عيناً وأن تهدأ ولا تخشى كلام الناس ولا تخاف من الآلام والنفاس، ولا
    تضطرب لوحدتها وبعدها عن الأهل والناس، ويكفي أن الله معها وهو الذي
    اصطفاها وطهرها وهو ناصرها ومؤيدها.

    وإن التدبير النفسي المناسب للمرأة الحامل أثناء الحمل والمخاض هو مهديء
    أساسي جيد، فالخوف يزيد الألم، وإن المرأة الواثقة غير الخائفة من طاقمها
    الذي يقوم بتوليدها والمعتني بها عادة ما تكون مرتاحة نسبياً في الطور
    الأول من المخاض بما يسهل من عملية الولادة.

    صحيفة البيان






    مشرف مساعد تصاميم المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو 23/09/17, 11:51 am