تفسيرالاحلام m1975n dream

مـرحـبــاً بك في منتدى الاحلام(لتعبيرالرؤى وتـفـسـيرالاحـــلام المفصل وشرح اسبابها)
إن رغبت بتفسير رؤياك فتستطيع ذلك مجـانــاً ولكن يجب عليك اولاً المشاركه بآرائك الخاصة عدة مرات بجميع اقسام المنتدى فإن ذلك يساعد بتفسير احلامك,وعليك ثانياً عند ارسالك لرؤياك الالتزام بالآتي
1-ارسال الرؤيا كاملة,مع نبذة مختصرة عن حـالـتـك الاجـتـماعـية-
جنسك-عـمـرك-عـمـلك-ابنائك وبناتك-عددافراد الاسره-مرض-آلام-حمل وغيره
2-اذكـر اكـبر مـايشغلك واذكر الاحـداث الاخـيرة التي حـدثت معـك قـبـل اتيـان الـرؤيـــا اليك,
اذكرها حتى ولو كنت تظن بأنها ليست لها علاقة بمنامك اذكرها فقد تكون هي اهم مافي رؤياك.
-الرؤى الغيرمكتملة البيانات بماذكر فلن يتم تفسيرها
3-اعـلامنـا عند استلامك التفسير عبر الرسائل الخاصة واعلامنا عـنـد تحـقـق الرؤيا او جزء منها
5-الهـدف مـن الـتـفـسـير هـو ابتغاء مرضـاة الله وحب للخـير والنصح وللمساعده بفك رموز رؤياك
هـذا والله اعـلـم بصواب التفسير فمانحن إلآ بـشـر قد نصيب وقد نخطي وماالتوفيق إلآ
من عند الله سبحانه تعالى .........
محمدناصرالدبياني
تفسيرالاحلام m1975n dream

مـرحـبـاً بـك يـا زائر في الموسوعــة الشامـلة لعلم الاحـلام_


    المخلوقات الفضائية مذكوره في القرآن الكريم

    شاطر
    avatar
    كنوزمبعثرة
    مشرف تصاميم
    مشرف تصاميم

    عـدد المـسـاهمـات : 189
    عــدد الـنـقـــاط : 309
    السٌّمعَة : 102
    تاريخ التسجيل : 12/07/2011 مستوى العضو :

    المخلوقات الفضائية مذكوره في القرآن الكريم

    مُساهمة من طرف كنوزمبعثرة في 31/10/12, 12:37 am



    المخلوقات الفضائية مذكورة في القران الكريم




    فاعلم ان الذي خلق الإنسان من عدم وصوره ونفخ فيه من روحه واحكم صنع هذا
    الكون بما فيه من عجائب قادر على إيجاد مخلوقات فضائية وقد دل القران
    الكريم على وجود مخلوقات ليست معلومة لدى البشرية في عصر النبوة ودل كذلك
    على دور الاكتشافات العلمية وان لكل خبر موعدا سيظهر فيه يقول جل من قائل
    :وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً
    وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {النحل:8}، ويقول: لِّكُلِّ نَبَإٍ
    مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ {الأنعام:67}.

    ووردت في القران
    ايات تشير إلى وجود دواب في السماوات والارض منها قوله تعالى: وَمِنْ
    آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن
    دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ {الشورى:29}، قال
    بعض العلماء ان لفظ (دابة) يدل على انها مخلوقات غير الملائكة لأن الله عز
    وجل فرق بين الدواب والملائكة في الذكر في قوله: وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي
    السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ
    لاَ يَسْتَكْبِرُونَ {النحل:49}، فذكر دواب السماوات ودواب الأرض ثم اخر
    ذكر الملائكة.

    وبمثل هذه الايات ذكر بعض اهل العلم انه لا مانع من
    ان تكون هذه إشارة إلى وجود عوالم اخرى ولكن لا ينبغي القطع بمثل هذا لان
    مثل هذه الايات تحتمل اكثر من وجه من التأويل.

    واما القول بان هذه
    المخلوقات هي التي خلقت الإنسان بشكل يشبهها بواسطه Dna وبانها قوة خارقة
    ادت إلى وجود البشرية فان هذا في الحقيقة قول باطل مناف لما يجب اعتقاده.

    ذلك
    ان ابا البشرية هو آدم عليه السلام، وقد خلقه الله تعالى من طين ثم جعل
    ذريته بعد ذلك تتكاثر بواسطة النطف مرورا بمراحل قصها الله علينا في محكم
    كتابه حيث يقول: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ*
    ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَا
    النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا
    الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ
    خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
    {المؤمنون:12-13-14}.

    ثم ان الطريقة التي بنى بها الفراعنة
    الاهرامات ومن ساعدهم في ذلك هي من المسائل المجهولة التي لم يرد لها خبر
    يصلح للاستدلال فالصواب للمسلم ان يبتعد عن الخوض فيها لانه لا يتوقف على
    معرفتها شيء من امور الدنيا او الآخرة.






    مشرف مساعد تصاميم المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/11/17, 02:44 am